in

تركيا ترد رسميا على قمة ماكرون.. منحازة ومنفصلة عن الواقع ويفتقد بيانها لأساس قانوني

أعلنت تركيا الجمعة استعدادها للحوار مع اليونان دون شروط مسبقة، ورفضت محتوى بيان أصدرته دول أوروبية حول صراع شرق المتوسط، متهمة هذه الدول بالانفصال عن الواقع والانحياز لأثينا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي إنه يجب على اليونان “الجلوس لطاولة المفاوضات مع تركيا دون شروط من أجل تحقيق الحوار والتعاون في المنطقة”.

وأضاف أنه يتعين على أثينا سحب سفنها الحربية المحيطة بسفينة المسح التركية “أوروتش رئيس” لنزع فتيل التوتر.

وقال أقصوي “على (اليونان) أن تكف عن استخدام الاتحاد الأوروبي أداة لخدمة مصالحها محدودة الأفق، كما ينبغي للاتحاد والدول الموقعة على البيان المشترك تجنب سياسة التحيز أحادية الجانب المستخدمة دون تمييز بذريعة التضامن مع اليونان”.

وكانت دول حوض المتوسط الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عقدت الخميس قمة في فرنسا، وأصدرت بيانا حول الصراع في شرق المتوسط دعت فيه للحوار، وأكدت في الوقت ذاته وقوفها إلى جانب اليونان وقبرص اليونانية.

وهذه الدول هي: فرنسا وإيطاليا ومالطا والبرتغال وإسبانيا واليونان وقبرص. وعقب القمة، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن هذه الدول ترغب بالانخراط مجددا في حوار مع تركيا “بنوايا حسنة”.

لكن بيان القمة هدد برفض “عقوبات جديدة” على تركيا بنهاية سبتمبر/أيلول الجاري، ما لم تتفاوض أنقرة لحل النزاع مع اليونان وقبرص.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن “العبارات الواردة في البيان المشترك منحازة ومنفصلة عن الواقع وتفتقد لأساس قانوني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

“بحرينيون ضد التطبيع” يجتاح تويتر غضبا من اتفاق التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي

صحيفة اسرائيلية: القيادة الفلسطينية رفضت إغراءات اقتصادية خيالية من السعودية والإمارات مقابل التطبيع