in

السعودية.. تركي الحمد يبرر الحملات الفرنسية على الإسلام ويطعن فى صحيح البخاري.. و الكلبانى يرد ساخرا

علق الداعية السعودي عادل الكلباني على تغريدة لـ تركي الحمد قارن فيها بين كتاب صحيح البخاري والقرآن الكريم، قائلا “إنه يجد تناقضا بينهما”.

وكان الحمد قال في تغريدته المنشورة على صفحته الرسمية بـ تويتر: “قبل أن ننتقد الصور المسيئة لرسولنا الكريم، عليه السلام، علينا أن ننتقد تراثنا الذي وفر المادة الحية لهذه الرسومات، وأولها صحيح البخاري.. من خلال هذا الكتاب، ومقارنته بالقرآن الكريم، أجد أنه يتناقض معه تماما”.

وعلق عليه الكلباني ساخرا : “هل هي دعوة لدين جديد؟”.

وأثارت تغريدة الحمد رواد مواقع التواصل وتفاعلوا معها عبر هاشتاج، “#تركي_الحمد_يسيئ_للبخاري”. وقالوا إن تشكيك الحمد بصحيح البخاري هو تشكيك بالقرآن الكريم.

وانتقد النائب الكويتي السابق، وليد الطبطبائي، تغريدة الحمد، ورد عليها عبر “تويتر” بالقول إن “الأحاديث النبوية، وصحيح البخاري خصوصا، مروية بأسانيد متصلة معروفة عن التابعين عن الصحابة الكرام، وهي الأسانيد ذاتها تماما التي روت لنا القرآن الكريم، الذي لم يكن مجموعا بمكان واحد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وعليه فإن التشكيك بصحة الأحاديث النبوية تشكيك بصحة القرآن نفسه”.

يذكر أن موضوع صحة الأحاديث الواردة في البخاري أثارت سابقا جدلا واسعا في المنطقة، بعد تصريحات للداعية الإماراتي وسيم يوسف حول مقارنة القرآن بالبخاري.

وهاجم مغرّدون، الكاتب السعودي “المطبّل”، بعد تغريدته تلك، وقال حساب (التوحيد والسنة ونهج سلف الأمة) : “ستجدون بعض الزنادقة يطعنون في البخاري ومسلم ويقولون ان الرسول نهى ان يكتب احد مايقوله مستدلين بحديث رواه مسلم اصلاً ههههه وهذا الحديث انما كان في بداية الامر وله اعتبارات ذكرها العلماء. أما عندما مر الوقت واستقر الدين قال رسول الله: ( اكتب فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق )”.

فيما كتب المغرّد (abdulrhman) : “هذا الفارغ ما هو إلا اداة لرصد ردود الناس على الخطوات التي سيُقدِمون عليها مشغليه في وقتها. هدفهم الوحيد هو نشر الدين الجديد المفرغ من الثوابت الذي يسعى تنظيم العلمنة والالحاد من فرضه على الشعوب العربية المسلمة وخصوصاً على غالبية الشعب السعودي الثابت على دينه ولكنهم خاسرون حتمًا”.

وقال مغرّد آخر: “انت بعيدا جدا جدا جدا عن الإسلام لقد هاجمت الذات الإلهية ، وهاجمت مقام النبوة ، وهاجمت صحيح البخاري ، وهاجمت علماء المسلمين، قديما وحديثا ، وهاجمت الخلافة الإسلامية ، هاجمت كل الإسلام عقيدة وفكر وسيرة وتاريخ … لذلك رأيك مردود عليك وعلى من أرسلك !”.

وذكّر البعض بتغريدات سابقة لتركي الحمد تطاول فيها على الذات الإلهية ومقام الرسول الكريم.

ورآت مغرّدة أن مشكلة تركي الحمد ليست مع “صحيح البخاري ومسلم” بل مع الاسلام، معتبرة أن محاولة الكاتب السعودي التشكيك في الصحيحين ما هو إلا محاولة للتشكيك في السنة النبوية المطهرة.

وسبق تركي الحمد في الإساءة والتطاول على “صحيح البخاري”، الإماراتي وسيم يوسف والمصري إبراهيم عيسى  الذي قال في برنامج يقدمه على تلفزيون أبو ظبي إنه ليست كل الأحاديث الواردة في صحيح البخاري صحيحة، وذلك ضمن حديث متكرر في الموضوع نفسه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0


مشهد يدمي القلب.. أم تصرخ بحثا عن رضيعها بعد غرق زورق

الكاتب السعودي أسامة يماني: المسجد الأقصي الموجود بـ القدس ليس هو القبلة الأولى للمسلمين وليس المذكور فى القرآن