in

أسقف ألماني: عدم الزواج عبء كبير على القساوسة والأخلاق الجنسية والشراكة في الحياة الزوجية على رأس أجندة الإصلاحات المطروحة

انتقد الأسقف الألماني، فرانس يوزيف أوفربِك، وبشكل غير معتاد إلزام القساوسة الكاثوليك بعدم الزواج، وعبر في موعظته بمناسبة العام الجديد عن تأييده لعملية الإصلاح الحالية داخل الكنيسة.

وقال أسقف مدينة ايسن الألمانية إن قضية الرهبنة ستكون على رأس الإصلاحات التي يناقشها المجمع الكاثوليكي على مستوى العالم “سينودوس”.

وجاء في كلمة أوفربك: “لذلك فسيكون علينا أن نتناقش بشأن شكل حياة القساوسة ونستخلص الدروس من خبرتنا التي تبين من خلالها أن حياة الرهبنة تعني عبئا ثقيلا لعدد غير قليل من القساوسة، وليست تحررا من أجل أداء خدمة أكبر”.

وقال الأسقف الألماني مشيرا لمكانة المرأة في الكنيسة الكاثوليكية إن عدم السماح للمرأة بتقلد وظائف بعينها “لم يعد منطقيا ولا مفهوما من جانب عدد متزايد من الناس”.

وأكد أوفربك أن النقاشات بشأن هذه القضية لن تخفت، وقال: “لذلك فإن الحكمة تقتضي منا داخل الكنيسة عدم توطيد أسوار دائمة تمنع النساء من المشاركة في تحمل المسؤولية”، مضيفا أنه يتابع بقلق كبير “شعور المرارة والغضب المتزايد لدى الكثير من النساء”.

كما أشار الأسقف الألماني إلى أن قضية الأخلاق الجنسية والشراكة في الحياة الزوجية على رأس أجندة الإصلاحات المطروحة، وقال: “هناك العديد من التوجهات الجنسية المختلفة، ولم يعد الانتساب الجنسي أمرا قاطعا دائما، وأصبح من غير الممكن ممارسة معظم العلاقات (الزوجية) في إطار الفئات الأخلاقية الخاصة بالأزمنة الماضية”.

ورأى الأسقف الكاثوليكي أن المهم في ذلك هو أن ينشد الإنسان علاقة ملزمة يغلب عليها الحب.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0


السعودية ليست بحاجة إليها.. هكذ رد الجبير منتقدا حظر ألمانيا تصدير الأسلحة للمملكة

فصل موظف إسعاف إسرائيلي من العمل لبصقه على صور لـ المسيح