in

سياسي كويتي يحذر دول الخليج من حرب الصواريخ التي ستندلع خلال أيام

أطلق النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، ناصر الدويلة، تحذيراً شديد اللهجة لدول الخليج العربي من احتمالية إقدام الرئيس الأمريكي الخاسر دونالد ترامب لإشعال الحرب في المنطقة خلال الفترة المتبقية له في البيت الأبيض.

وقال الدويلة، في سلسلة تغريدات: “تقترب نهاية ترامب وتضيق خيارات العمل لدية ورغم وجاهة رأي كل من يعارض نظريتي في حتمية الحرب بين اسرائيل و إيران وتداعياتها على المنطقة لازلت أصر على نظريتي أننا على بعد ايام من اندلاع الحرب وازيد إذا نجحت إيران في توجيه رد فعل مدمر لإسرائيل فان اسرائيل سترد بقنابل نووية تكتيكية”.

وأضاف الدويلة: “تحاول إيران تجنب اي احتمال لاندلاع حرب بينها وبين اسرائيل او أمريكا خلال فترة ترامب وهي تحملت هجمات غير معلنه ضد منشآت ومصانع ذات صله بالمشروع النووي الايراني وستتحمل اي شيء الا الحرب المعلنة فإن اندلعت الحرب فسترد بقوة وهذا ما سيفتح كل الاحتمالات السيئة على المنطقة”.

وتابع السياسي الكويتي الشهير ناصر الدويلة: “يعتمد نجاح إيران في اي مواجهه مع اسرائيل على تكتيك القصف الصاروخي الذي ستتبعه وسيكون الموقف في غزة و لبنان تأثير على الموقف فإن اشتركت جبهة غزة ولبنان في الحرب فسيكون الموقف صعب على اسرائيل وستستنفذ قبتها الحديدية بسرعة وتزيد فرص سقوط صواريخ إيران الثقيلة على المدن الإسرائيلية”.

وأكمل الدويلة: “من الخطأ استبعاد الاحتمالات الخطرة ومنهجي دائما حساب اسوأ الاحتمالات وان اندلاع حرب في المنطقة سيكون مدمر بشكل غير مسبوق وعلى الاشقاء في الخليج تجنيب دولهم مصائب الحروب فأي حرب بين اسرائيل و إيران لا ناقة لنا فيها ولا جمل ولا سخله فاتقوا الله في اوطانكم وشعوبكم فالحرب مهلكه”.

وتابع: ” انصح الجيران في إيران اننا واياكم نعيش في خليج واحد هو شريان الحياة لدولنا وان وجود مفاعلات بوشهر تعمل على ضفة الخليج يشكل خطورة كبيرة ومن الحصافة وقف تشغيل المفاعلات وسحب وقودها النووي وتخزينه في مكان آمن بعيدا عن مياه الخليج وإذا سلم العود الحال يعود”.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أميركي إن الرئيس دونالد ترامب طلب خيارات لمهاجمة الموقع النووي الإيراني الرئيسي الأسبوع الماضي لكنه قرر في نهاية المطاف عدم اتخاذ الخطوة المثيرة.

وقال المسؤول إن ترامب قدم الطلب خلال اجتماع يوم الخميس مع كبار مساعديه للأمن القومي، بمن فيهم نائب الرئيس مايك بنس والقائم بأعمال وزير الدفاع كريستوفر ميلر والجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة.

وأكد المسؤول تقريرا عن الاجتماع في صحيفة نيويورك تايمز التي ذكرت أن المستشارين أقنعوا ترامب بعدم المضي قدما في تنفيذ الضربة بسبب خطر نشوب صراع أوسع، قائلاً: “ترامب طلب خيارات. أعطوه السيناريوهات وقرر في نهاية المطاف عدم المضي قدما”.

وجاء طلبه الحصول على خيارات بعد يوم من تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أظهر أن إيران انتهت من نقل أول سلسلة من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة من منشأة فوق الأرض في موقعها الرئيسي لـ تخصيب اليورانيوم إلى منشأة تحت الأرض، في انتهاك جديد لاتفاقها النووي مع القوى الكبرى.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0


صفعة باكستانية مباركة بحجم عائلي لـ ماكرون.. إنهاء الاعتصام مقابل طرد السفير الفرنسي ومقاطعة رسمية.. اتفاق بين حكومة باكستان وجماعة “لبيك يا رسول الله”

كيدهن عظيم.. تحرق العضو الذكري لزوجها.. “علشان لا تنفعني ولا تنفع غيري”