in

بعد تهديدات ترامب.. ظهور تسريب مفاجئ يبرئ إيران من قصف السفارة الأمريكية في بغداد!

قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني خليفة قاسم سليماني
قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني خليفة قاسم سليماني

تنصلت إيران من قصف السفارة الأمريكية في بغداد، تزامنا مع إنذار شديد اللهجة وجهه لها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته الشهر القادم، دونالد ترامب، عبر حسابه على تويتر، ولكن جاء هذا التنصل عبر تسريبات بثتها إيران عن تفاصيل زيارة قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني إلى بغداد عقب استهداف السفارة السبت الماضي.

وبحسب التسريبات التي كشف عنها أكثر من مصدر عراقي (دون أن يذكروا أسماءهم)، لعدد من وسائل الإعلام العربية والدولية مثل العربي الجديد و روسيا اليوم، فإن قاآني أبلغ سلطات حكومة بغداد أن إيران ترفض قصف السفارة الأمريكية والتعرض للقوات الأمريكية الموجودة في العراق.

وبدا أن التسريبات مقصودة خوفا من رد الفعل الأمريكي بعد تهديد إيران بتحميلها المسؤولية كاملة في حال مقتل أي جندي أمريكي.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة الأربعاء محذرا إيران، “نصيحة ودية لإيران: إذا قتل أمريكي فسأحمل إيران المسؤولية. فكروا مليا”.

وجاءت تغريدة ترامب عقب اجتماع لكبار مسؤولي الأمن القومي في البيت الأبيض واتفاقهم على مجموعة من الخيارات المقترحة لردع أي هجوم على أفراد عسكريين أو دبلوماسيين أمريكيين في العراق ، بحسب وكالة رويترز – لكن دون الإفصاح عن ماهية الخيارات بشكل محدد.

ومساء السبت قصفت ميليشيات عراقية مقربة من إيران ( ميليشا حزب الله العراقي )، عدة صواريخ فشلت جميعا في إصابة أو قتل أي من جندي أمريكي في السفارة، إلا أنها تسببت بأضرار مادية في بنايات قريبة من السفارة وعدد من السيارات المدنية، وفقا لخلية الإعلام الأمني الحكومية في بغداد.

وادعت في بيان صحفي أن “مجموعة خارجة عن القانون أقدمت على إطلاق عدد من الصواريخ باتجاه المنطقة الخضراء في بغداد” مساء السبت، وأنها قبضت على عدد من أفرادها.

وزعم موقع روسيا اليوم نقلا عن مصادر عراقية أن “القوات الأمنية العراقية اعتقلت خلال اليومين الماضيين أحد قادة مطلقي الصواريخ على السفارة الأمريكية في بغداد، وصفته (قائد قوات الصواريخ) في إحدى الجماعات المسلحة”.

ويأتي التنصل الإيراني من قصف السفارة الأمريكية رغم أن الأخيرة هددت مرارا وتكرارا بالانتقام لمقتل عالمها النووي حسن فخري زادة وسط طهران من أمريكا وإسرائيل الشهر الماضي، هو ما شكك فيه سياسيون وصحفيون أمريكيون وإسرائيليون.

وسخر الصحفي الإسرائيلي إيدي كوهين من تهديدات الانتقام الإيرانية التي تلت مقتل زادة حين قال: إن إسرائيل سترد على مقتل زادة كما ردت على مقتل قاسم سليماني عندما أسقطت طائرة أوكرانية مدنية وقتلت مئات المسافرين في طهران.. فعلى الطيران المدني القادم إلى إيران أن يكون حذرا!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0


ترامب يتوعد إيران ويحملها مسؤولية مقتل أي أمريكي في العراق ويدعوها للتفكير مليا

سجن قس وراهبة قتلا زميلة ضطبتهما في وضع مخل

تطبيق العدالة بعد 28 عاما من الجريمة… الحكم بسجن قس كاثوليكي وراهبة قتلا زميلة لهما بعدما ضطبتهما في وضع أخلاقي مخل