in

العراق: مشهد يدمي القلوب .. شاهد طفل عراقي مات من الجوع والبرد ورد فعل شقيقه أكثر ألما!

البصرة - وفاة طفل من الجوع والبرد

تسبب مقطع فيديو مؤثر بحالة من التفاعل الكبير من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً لما احتواه من مأساة إنسانية حقيقية، تمثلت في طفلين عراقيين مشردين في أحد شوارع مدينة البصرة العراقية توفي أحدهما.

ووثق المقطع المتداول جلوس طفل بجوار شقيقه الذي توفي بسبب الجوع و البرد، وهم نيام على الرصيف، في صورة قاسية ومؤثرة للغاية.

ويظهر من المقطع اجتماع عدد من العساكر و المدنيين حول الطفلين الذين توفي أحدهم، ومحاولتهم مواساة شقيقه الحي والذي بدت عليه آثار صدمة كبيرة، وعدم استيعاب لطبيعة المأساة التي هو بها، ورفضه لترك شقيقه الذي لم يقتنع بأنه فارق الحياة، ويظن أنه نائم فقط.

وتفاعل عدد من المغردين والنشطاء مع المقطع المتداول، معبرين عن حزنهم وتضامنهم الكبير مع هذه الحالة والمأساة الإنسانية التي مرّ بها الطفلان.

وعلقت إحدى المغردات بخصوص المقطع قائلة: “أطفالنا مشردة بالشوارع، وتموت من الجوع والبرد لأي مرحلة وصلنا ، وشراح نشوف بعد ، شوكت تتحرك ضمائركم شوكت نشوف أطفالنا عايشين بأمان وبخير”

وتابعت:” زين هذا الطفل إلي شاف أخوه يموت أمامه من الجوع , هم راح تلوموه إذا كبر وصار حرامي أو إرهابي حتى ليموت من الجوع مثل أخوه ببلد خيراته تروح لغيره”.

فيما قال آخر غاضباً: “تفه على أكبر حاكم ، أغنى بلاد بالنفط والثروات الطبيعية هي بلدان العالم العربي حيث أكبر الدكتاتوريين وأغبى الشعوب”.

وتعيش دولة الرافدين منذ سنوات حالة صعبة من التردي الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، وتشهد حروباً لم تتوقف، تنوّعت وتعددت أشكالها وخصومها، وكان الشعب هو الخاسر الأكبر بها، وهو الذي دفع الثمن غالياً من عمره ومستقبله وأرواح أبناءه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0


وزير الدفاع التركي خلوصي أكار

وزير الدفاع التركي يتوعد حفتر وداعميه بتهديد صريح.. سيكونون هدفا مشروعا في جميع الأماكن

عناصر للحرس الثوري الإيراني

تطور خطير.. القبس الكويتية: الحرس الثوري الإيراني ينقل صواريخ وطائرات مسيرة إلى أنصاره في العراق